الرئيسية / بيانات التيار / بيان التيار المستقل في ١٧ تشرين الأول عام ٢٠٢٢
almostakel logo

بيان التيار المستقل في ١٧ تشرين الأول عام ٢٠٢٢

Almostakel. org
عقد المكتب السياسي في التيار المستقل اجتماعه الاسبوعي الكترونيا برئاسة رئيس التيار دولة اللواء عصام أبو جمرة واصدر البيان التالي:

ناشد المجتمعون اللبنانيين تأجيل السجالات حول البحث في تعديل النظام لما يسببه من خضّات ومماحكات طائفية ومذهبية يجب البقاء بمنأى عنها في هذه الظروف الضاغطة، وتنفيذ الاستحقاقات الداهمة كانتخاب رئيس للجمهورية اولا خلال الفترة المحددة حتى نهاية تشرين الاول ، بدل التلهي بتأليف حكومة جديدة مؤقتة لتسيير الاعمال ايضاً عوضاً عن حكومة تسيير اعمال موجودة بأقل تعطيل وخسائر وأخطار ممكنة.

ورحب المجتمعون ببدء تخفيف الحصار على لبنان بمساعدته على استخراج نفطه وغازه بالبدء  بانشاء وزارة للنفط ،وإنشاء صندوق سيادي لهذا النفط على غرار ما فعلته النروج والذي أنتج ادخاراً لماليتها العامة ناهز الاربعين مليار دولار بوقت وجيز ، والبدء بتلزيم البلوكات النفطية العائدة للبنان خلال السنوات القادمة ، مع تسهيل تزويده الفوري والمؤقت من قبل بعض الدول الشقيقة كالعراق بكميات وفيرة من الفيول التي يحتاجها الان بصورة خاصة لتوليد الطاقة الكهربائية …
كما واعطاء الضوء الاخضر الدولي لتخفيف العبء عنه بترحيل النازحين عن ارضه.

وطالب المجتمعون وقف تمادي العهد الحالي في آخر ايامه، بتحميل العهد القادم تكاليف باهظة لمشاريع لم ينفذها هو خلال سنوات حكمه : كتمديد خدمة بعض الموظفين مدنيين وعسكريين ، ولبنان الذي سيتركوه خلال ايام معدودة يعيش تحت وطأة ارث انهيار مالي اقتصادي اجتماعي لا حاجة لارهاقه باعباء جديدة..

كما كرروا مناشدة الاجهزة الامنية تشديد المراقبة على المراكب التي تنقل بصورة غير شرعية مئات المهاجرين الى اوروبا نظراً للمخاطر والضحايا التي تتسبب بها هذه الرحلات.

واخيراً حذر المجتمعون من إصدار اي مرسوم تجنيس لأجانب يكرس التوطين مما يخالف الدستور ويهدد الكيان والعيش المشترك وطبيعة لبنان الديمغرافية المتفق عليها دستوراَ وميثاقاً واعرافا.ً

شاهد أيضاً

almostakel logo

بيان التيار المستقل في ١٢ أيلول ٢٠٢٢

Almostakel. org عقد المكتب لسياسي في التيار المستقل اجتماعه الاسبوعي الكترونيا برئاسة رئيس التيار دولة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *