الرئيسية / بيانات التيار / بيان التيار المستقل في ٢٩ تشرين الثاني ٢٠٢١
almostakel logo

بيان التيار المستقل في ٢٩ تشرين الثاني ٢٠٢١

Almostakel. org

بيان التيار المستقل في ٢٩ تشرين الثاني ٢٠٢١

 عقد المكتب السياسي في التيار المستقل اجتماعه الدوري إلكترونياً برئاسة نائب رئيس التيار العميد المتقاعد شحاده المعلوف وأصدر البيان التالي :

أبدى المجتمعون الحياد الايجابي اللبناني الذي تتبناه الدولة ورفضوا اي سلاح على ارض لبنان الا سلاح الجيش وقوى الامن اللبنانية…وما يسعى اليه غبطة البطريرك الراعي سبق ونادى به التيار المستقل قبل بداية هذا العهد وهو يتبناه تماشيا مع ايمانه بسيادة الدولة على كل شبر من ارض الوطن .
ولقد اثبت التاريخ المعاصر ان لبنان لم يعرف الاستقرار والإزدهار والنمو الاقتصادي إلا عندما كان محايداً وبعيدًا عن الصراعات الإقليمية والدولية. ولطالما إشتُهر بعلاقاته المميّزة مع العرب ودول الغرب، ولم يتدخل في شؤون أي دولة او في أي مشروع إقليمي.
اليوم ونتيجة هيمنة ميليشيا مسلحة على مفاصل الدولة وقراراتها، وتدخلها في شؤون عدد من الدول الإقليمية، وضعف الطبقة السياسية وتواطئها مع الميليشيا، بات لبنان معزولاً عن العالم ومنبوذًا عربياً.
فالحل يبدأ من خلال تطبيق القرارات الدولية ونزع السلاح غير الشرعي وإعلان حياد لبنان عن الصراعات الدولية، لأن الحياد هو الخطوة الوحيدة لإسترجاع مكانة لبنان على الخارطة الدولية.

بمناسبة عيد الإستقلال تقدم المجتمعون من اللبنانيين كافة ومن الجيش اللبناني بصورة خاصة بالتهاني آملين أن تحل الذكرى العام المقبل وقد حل الإستقرار السياسي والإقتصادي في ربوع الوطن
كما توجهوا بالتهاني لنقيب وأعضاء مجلس نقابة المحامين في بيروت وطرابلس الفائزين يوم الأحد الفائت متمنين أن تجرى الانتخابات النيابية العام المقبل في أجواء هادئة مماثلة مكللة بالديمقراطية والتجديد
وابدى المجتمعون خشيتهم من نوايا تعطيل الإستحقاقات الدستورية الداهمة وهي تنذر بأخطر العواقب الأمنية والسياسية وتهدد الأمن السلمي في البلاد وتمنوا على المسؤولين التقيد بالدستور والمهل التي تفرضه والإمتناع عن تعطيل الإستحقاقات الدستورية وعرقلتها لمصالح شخصية تحت اعذار وحجج واهية لم تعد تنطلي على أحد، وترك القضاء بعيداً عن التدخلات السياسية حفاظاً على دوره وهيبته،
ودعوا لوقف الإمعان بضرب سمعة لبنان في الخارج آخر فصوله إنفجار أخلاقي تربوي ضجت به وسائل الإعلام وهو تجلى بإصدار وبيع ٢٧٠٠٠ شهادة جامعية لإحدى الدول العربية مع تورط مسؤولين كباراً في إدارات الدولة ووزارة التربية، دون السير بتحقيقات لكشف ملابساتها رغم فظاعة الجريمة بعدما عرف لبنان بمصدّر للحرف إلى العالم!
فهل استعاض لبنان تصدير الحرف بشهادات مزورة والكابتاغون؟!
كما ثمّن المجتمعون ظاهرة كثافة توافد المغتربين اللبنانيين الراغبين بالمشاركة في الإنتخابات النيابية وقد بلغ عددهم ٢٤٤٤٤٢ لبنانياً وهذا اثبات على أن لبنان المغترب يتعطش للمشاركة بنهوض وطنه فيما حكامه يمعنون في شل مؤسساته وتعطيل الإستحقاقات الدستورية بهدف التمديد والتجديد لسيساتهم الفاشلة الفاسدة التي اوصلت الوطن الى قعر جهنم وسلبتهم ودائعهم ولقمة عيشهم
وتساءل المجتمعون : أين الوعود المخملية لحكومة ” معاً للانقاذ” وقد تبخرت مع بطاقتها التمويلية المزعومة ومساعداتها المنتظرة التي لم تتخطَ الأحلام الوردية والشعارات الخادعة ، وقد التهمها دولار ملتهب يكوي بناره جيوب المواطنين وبات يحرمهم حتى من الدواء والرغيف والإستشفاء والمحروقات للتنقل والتدفئة وقد كللت الثلوج قمم الجبال وتنذر اللبنانيين بموت محتم من الصقيع والجوع والعطش والمرض.

شاهد أيضاً

almostakel logo

بيان التيار المستقل في ١٣ حزيران ٢٠٢٢

Almostakel. org عقد المكتب السياسي في التيار المستقل اجتماعه الاسبوعي الكترونيا برئاسة دولة الرئيس اللواء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *