الرئيسية / بيانات التيار / بيان التيار المستقل في ٣١ أيار ٢٠٢١
almostakel logo

بيان التيار المستقل في ٣١ أيار ٢٠٢١

Almostakel. org

عقد المكتب السياسي في التيار المستقل اجتماعه الدوري إلكترونياً برئاسة رئيس التيار دولة الرئيس اللواء عصام أبو جمرة وأصدر البيان التالي :
مقولة… يرددها الناس اين ما كنت : “حكم فاشل ودولة
منهوبة، والكلام لم يعد ينفع  مع المسؤولين فيها .

” والجدل القائم: انا رئيس ج…وانا رئيس ح …
هذه صلاحياتي …وهذه ايضا صلاحياتي …والنتيجة بعد ثمانية أشهو :”لا تاليف وبدل التقيد بالدستور لاعادة ثقة المواطن بالحكم، وانقاذ الحكم والدولة والشعب بحكومة اختصاصيين مستقلين لكل لبنان،تجد  راس الدولة يصر مع حزبه على حصة  تتيح  له التحكم بقرار حل الحكومة عندما يشاء، بدل حلها وفقا للدستور بالعودة الى البرلمان  باكثرية تتيح الحل  واعادة
التاليف .
وكرر المجتمعون قناعتهم بالدعوة الى تشكيل حكومة عسكرية انتقالية لفترة محدودة،  الممر الوحيد.
والافضل  لانقاذ ما يمكن انقاذه، لانها بالنهاية ستكون المخلص الافضل وربما الوحيد، قبل الثورة على المتعنت المخرب باطالة الشغور والتاريخ يعيد نفسه.
واستغرب المجتمعون، تصرفات حاكم مصرف لبنان التي تثير الريبة وخاصة انه بدل ان يخفض من منصته سعر الدولار مقابل الليرة، افتتح المنصة على سعر 12
الف ليرة ، مثبتا السعر الذي يتاجر به الصرافون، ومع ذلك سيسمح باخراج المودعين الصغار 25 الف $ وما دون ليهرعوا الى اعادتها اليه بصرفها من منصته بالسعر المغري ومطبعته لليرة شغالة خلف نافذة منصته… كفى
استهتارا بعقول الشعب اللبناني .
واكد المجتمعون دعمهم للقضاء المستقل ورفض اي تدخل في شؤونه من قبل اي جهة كان ، سواء في تشكيلات القضاة او باحكامهم … فالقضاء هو روح الوطنالتي تضمن استمراره بعدالة احكام قضاته وعدالتهم.
وشكر المجتمعون، اهتمام قداسة البابا بلبنان الذي يعرفه وكما هو دائما..
وناشد المجتمعون الرجال الروحييين وقادة الاحزاب، التنبه من الفتنة
الطائفية التي يعمل البعض على اشعالها، وهي خطيرة جدا في هذا التوقيت.
كما ان ما يجري من انقسامات وتنافر بين الاحزاب يشير الى تفاعلات
مستقبلية لا تحمد عقباها…
وخلاصة نقاش المجتمعين، ان مشكلة لبنان الكبرى، ليست بصغر مساحته
الجغرافية ولا بقلة عدد سكانه وحجم ثرواته الطبيعية الحالية ….فلبنان
بلد غني بذكاء ابنائه وجمال طبيعة وحجم ثرواته خاصة التي مازالت تحت
الارض. وبحال تم مكافحة التهريب والفساد، وضبط صرف امواله …  مشكلة
لبنان تبقى الانفصام الذي يعيشه غالبية من يتولون زمام بالسلطة، فالجميع
ينادون بالسيادة الوطنية، وبعضهم مرتبط باحدى الدول الخارجية يتغذون من
مالها ، ويتباهون بسلاحها  ولا يابهون لتعطيل دولتهم ، فباي سيادة ينادون
، وهم  بانتظار اشارات الخارج

شاهد أيضاً

almostakel logo

بيان التيار المستقل في 12 نيسان 2021

Almostakel. org               عقد المكتب السياسي في التيار المستقل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *