الرئيسية / بيانات التيار / بيان التيار المستقل في ٧ كانون الاول ٢٠٢٠
almostakel logo

بيان التيار المستقل في ٧ كانون الاول ٢٠٢٠

. Almostakel. org

عقد المكتب السياسي في التيار المستقل اجتماعه الدوري برئاسة رئيس التيار اللواء المتقاعد عصام أبو جمرة وأصدر البيان الآتي:
ناقش المجتمعون موضوع رفع الدعم عن السلع والمحروقات والادوية والطحين ورفضوا بشدة ان يحّمل متولو السلطة المواطنين مسؤولية وتبعات إقدام الطبقة السياسية والمالية على هذه الخطوة بعد اختلاس الاموال العامة والخاصة وقبل القائهم القبض على واحد من المسؤولين المتورطين ومحاكمته …
هذا اضافة الى التباطؤ في تشكيل حكومة نهاية العهد من الاختصاصيين المستقلين لتفتح باب مساعدة لبنان من قبل دول العالم القادرة والبنك الدولي لانقاذه من الازمات التي يتخبط فيها … بدل التقاذف باتهامات عرقلة التأليف وفقا الدستور، ما اوضح للشعب من يعرقل ومن يضع العصي بالدواليب ومن يتشبث بالكراسي هدفا لحماية المغانم ومحصليها…حتى الاستعانة ببعض القضاء للترهيب بفتح الملفات القديمة، والتحايل باللجوء الى المجلس الاعلى للدفاع واستغلال صلاحياته مع الحكومة المستقيلة انقاذا لفشل السلطة الاجرائية وتعويضا لعدم صلاحيتها العسكرية في إدارة الازمات القائمة.
واسف المجتمعون لتوقف ترسيم الحدود البحرية مع اسرائيل باشراف اميركي نتيجة خطأ مرتكب ممن حضروا الملف اللبناني للمفاوضات قبل بدئها وعرض مضمونها على الهيئة. وتساءلوا عن الاجراءات الواجب اتخاذها بحق من ارتكب هكذا خطأ.
كما طالبوا الكشف عن فضيحة باخرة التهريب ” جاكوار ” حيث لم يعرف من ادخلها وما هي الكميات المهربة وحمولتها ووجهتها الحقيقية ومن شارك في منع حجزها وتهريبها من جديد، ومدى مسؤولية الجهات المختصة في غض الطرف عن اعادة تهريبها بمغادرتها الشاطيء اللبناني على عجل…؟ كما اصروا على وقف التهريب عبر الحدود البرية.
وحذروا من مغبة المس بالذهب وهو الخرطوشة الاخيرة التي يجب عدم المس بها قاطبة الى جانب الاحتياطي الالزامي من العملات طالما بقي فاسد واحد في الحكم الحالي يعيث في الارض نهبا بالمال وتنكيلا بالشعب دون اي رادع وبلا محاسبة أو مساءلة.
وطالبوا القضاء الاسراع بانهاء التحقيق بجريمة العصر ،انفجار المرفأ وكشف نتائجه.

شاهد أيضاً

almostakel logo

بيان التيار المستقل في ١٨ كانون الثاني ٢٠٢١

Almostakel. org عقد المكتب السياسي في التيار المستقل اجتماعه الدوري إلكترونياً برئاسة رئيس التيار دولة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *