الرئيسية / بيانات التيار / بيان التيار المستقل في ٣٠ تشرين الثاني ٢٠٢٠
almostakel logo

بيان التيار المستقل في ٣٠ تشرين الثاني ٢٠٢٠

Almostakel. org

عقد المكتب السياسي في التيار المستقل اجتماعه الدوري على الهاتف برئاسة دولة الرئيس اللواء عصام أبو جمرة وأصدر البيان الآتي:
حقيقة لا نعلم من اين نبدأ ونحن منذ سنوات نرفع الاصوات محذرين من هذا الوضع الكارثي الذي يتخبط به لبنان ، حتى سمعنا الكثيرين يقولون لنا على من تقرعوا مزاميركم ؟؟؟؟،
واليوم دان المجتمعون بشدة تمادي الطبقة الحاكمة في ممارسة سياسات التعطيل والكيدية والمواربة واللف والدوران وتراشق كرة النار… وطالبوا الرئيس المكلف بوقف شد الحبال بالدخول الى قصر بعبدا وعدم الخروج منه حتى تشكيل حكومة إختصاصيين حياديين بالمداورة بين المذاهب دون استثناء او تمييز،وهو مطلب شعبي جامع لانقاذ البلد من براثن المستأثرين خاطفي الوزارات والمؤسسات الدستورية بالمحاصصة.
كما شدد المجتمعون على تطبيق الحياد بانتزاع لبنان من سياسة المحاور الخارجية التي لم تجلب له ولشعبه سوى الويلات وكوارث الحروب المدمرة .
وفيما هم ينتظرون صدور الاحكام الصارمة بحق المسؤولين عن حدوث انفجار المرفأ المؤلمة، أثنوا على دور الجيش اللبناني في توزيعه المساعدات في ظل التذمر من بعض القطاعات والجمعيات في لاعدالة توزيعها على المتضررين من هذا الانفجار، وتمنوا لو ان انهم يديرون الحكم.
اما بخصوص التحقيق المالي الجنائي فطالبوا المجلس النيابي بسحب القرار الذي اصدره ردا على كتاب رئيس الجمهورية وتحويله الى قانون يشمل وقف السرية المصرفية، يطبق للتحقيق في المصرف المركزي والوزارات والدوائر الرسمية والمصارف العادية والمجالس ، وكل من له صلة …قانون يؤدي الى تحقيق عدلي فاعل فاتهام ومحاكمة لكل من سولته نفسه مد يده على الاموال العامة والخاصة واختلسها غير آبه بافقار شعب بكامله وإفراغ خزينته وانهيار البلد .
ان شعوب معظم دول العالم متاثرة من تارجح وضع لبنان وانزلاقه سياسيا حتى ثورة الشعب على اهل الحكم-واقتصاديا الى الفقر والمجاعة ، حتى دعوة دولة فرنسا الى مؤتمر دولي لتقديم مساعدات انسانية مباشرة لهذا الشعب بينما المسؤولون في الحكم ينامون على الكراسي، بانتظار استخراج النفط من باطن الارض …!!!!

شاهد أيضاً

almostakel logo

بيان التيار المستقل في ١٨ كانون الثاني ٢٠٢١

Almostakel. org عقد المكتب السياسي في التيار المستقل اجتماعه الدوري إلكترونياً برئاسة رئيس التيار دولة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *